الأحد، 17 يوليو، 2011

الكروشيه الفن الراقي و أعمال رائعه

الكروشية



تعريف الكروشيه وأدواته المستخدمه
واشتُقت كلمة كروشيه من الكلمة الفرنسية croc أوcroche- التي استُخدمت في الفترة التاريخية الإنتقالية من 1340-1611 التي أصبحت فيها اللغة الفرنسية هي اللغة الرسمية للمملكة الفرنسية بدلاً من اللغة اللاتينية- والتي تعني صنَّارة أو خُطاف أو كُلاَّب
ويعرف باللغةالعربية بالحبك اليدوي او النسج اليدوي بالابرة تستخدم فيه ابرة واحدة بعكس التريكو الذى تستخدم فيه ابرتان وتتشابه طريقة شغل الكروشيه مع طريقة شَغل التريكو، فهي تتكون من سحب حلقات الغزل خلال حلقاتٍ أخرى. ولكن يختلف الكروشيه عن التريكو في أنه لا يكون هناك إلا حلقة واحدة نشطة في كل مرة، كما أنه يتم استخدام إبرة كروشيه بدلاً من إبرتي التريكو.


منشأ الكروشيه

يفترض البعض أن الكروشيه نشأ عن ممارسات تقليدية تمت مزاولتها في شبه الجزيرة العربية، أوجنوب أفريقيا، أو الصين، إلا أنه ليس هناك دليلاً دامغاً على أن هذة الحرفة تمت مزاولتها قبل إكتسابها لشعبيتها في أوروبا أثناء القرن التاسع عشر.

وتُشير أقدم المراجع المكتوبة عن الكروشيه إلى "حياكة الراعي" من "ذكريات سيدة نجدية" التي كتبتها إليزابيث جرانت عام 1824. وظهر أول باترون كروشيه تم نشره في المجلة الألمانية Pénélopé عام 1824. وهناك مؤشرات أخرى تُشير إلى أن الكروشيه كان حرفة حديثة في القرن التاسع عشر من ضمنها منشور "هدية الشتاء" الذي نُشر عام 1847، والذي قدم تعليماتٍ مفصلة عن طريقة تنفيذ غرز الكروشيه ضمن التعليمات التي احتوى عليها بالرغم من أنه افترض أن القراء يفهمون أساسيات حِرَف شغل الإبرة الأخرى.

وتُشير الإشارات القديمة في "مجلة جودي: كتاب اللايدي" أومجلة "ـGodey's Lady's Book " في عامي 1846 و1847 إلى حرفة الكروشيه باستخدام الأسم القديم قبل تعديل طريقة هجائه في عام 1848. ويتكهن البعض أن الكروشيه كان في حقيقة الأمر مستخدماً في أوائل الحضارات، إلا أن إصبع السبابة كان يُستخدم محنياً بدلاً من الإبرة المستحدثة؛ لذا لم تُخلَف أدوات لتشهد على هذة الممارسة. ويُشير هؤلاء الكتاب إلى "بساطة" الاسلوب ويزعمون أنه "لابد أنه كان اسلوباً مستخدماً قديماً"

ويوضح كتَّاب أخرون أن المنسوجات المُحاكة او المعقودة أو المنسوجة التي يعود تاريخها إلى الفترات الزمنية القديمة قد نجحت في البقاء حتى الآن، إلا أنه لم تنجو عينات من أنسجة الكروشيه في أيَّاً من المجموعات الأثنولوجية أو في المصادر الأثرية قبل عام 1800. ويُشير هؤلاء الكتَّاب إلى إبر الطامبور التي كانت مستخدمة في تطريز الطامبور في فرنسا في القرن الثامن عشر، ويستطردون مجادلين أن شَغل الحلقات بالإبرة خلال نسيج رقيق في أعمال تطريز الطامبور قد تطور إلى "كروشيه في الهواء". فمعظم عينات الأشغال القديمة يُزعم أنها كروشيه قد تحول حقيققةً إلى عينات من الناليبندنج nålebinding . إلا أن "دونا كولر" تُحدد مشكلةً في افتراضية الطامبور وهى: أن إبر الطامبور التي بقت من تلك الفترة ضمن الجموعات الحديثة لا يمكنها تنفيذ أعمال الكروشيه لأن الصمولة المجنحة المتكاملة اللازمة لشغل الطامبور تتعارض مع محاولات عمل الكروشيه. وتقترح كولر أن التصنيع المبكر أمراً أساسياً لتطوير الكروشيه. وقد أصبح خيط القطن المغزول آلياً متوافر على نطاقٍ واسع بأسعار رخيصة في أوروبا وأمريكا الشمالية؛ وذلك بعد اختراع مِحلج القطن وعجلة الغزل متعددة الملفات، ليحل محل الكتان يدوي الغزل في العديد من الإستخدامات. فإسلوب الكروشيه يستهلك خيوط أكثر من الطرق الأخرى المستخدمة في إنتاج النسيج، ويُعد القطن مناسباً جداً لعمل الكروشيه.

هو فن رائع سهل التعلم وممتع يساعد ذوي الرغبة والمهارة علي صنع العديد من المنسوجات اليدوية الراقية والرائعة مثل الملابس وديكورات المنزل الاكسسورات ومفارش الطاولات والاغطية و السجاد......



الادوات والمقاسات

- خيط كروشيه مناسب
سمك الخيوط لشغل الكروشيه
تتنوع خيوط الكروشيه من الرفيع الي السميك الي الشديد السمك و ذلك لتلائم القطعة المراد عملها مثلا:
لعمل المفارش الصغيرة يستخدم خيط ذا سمك رفيع


لعمل بطانية شتوية يستعمل خيط ذا سمك غليظ
لعمل ملابس الاطفال مثلا يكون الخيط من متوسط السمك اى سميك نوعا ما
حسب نوع الملابس شتوية ام صيفية
وعادة ما نجد ان لكل نوع من الخيوط رقما خاصا به يدل علي حجم وسمك الخيط وتجدين عادة مع
كل باترون او خريطة نوع الخيط وحجمه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق